بعد ذلك نبحث عن :

الاثنين، يونيو 28، 2010

شبهة يا أخت هارون الأسئلة و الشبهات حول القرآن الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته(للأمانة الموضوع مقتبس من منتديات كلمة سواء الدعوية)
مما هو داع للنظر فى شبهات الحاقدين على الاسلام وخاصة انهم يعلمون أن القران الكريم لا يوجد فيه مجال للشك ولا الريب قال تعالى ( ذلك الكتاب لا ريب فيه )
فوجدنا أنهم ذكروا أن آية سورة مريم ( يا أخت هارون ..........) فيها أخطاء
وهذا رد على الشبهة
الشبهة :-
جاء في سورة مريم " يا أخت هارون " فهل مريم أخت هارون الذي توفى قبل ميلادها بما يزيد عن ألف عام وهذا خطأ تاريخي في القرآن .
الرد :-
هذا ليس خطأ ولكن جهل من المتكلم فعندما تحلل نص تفهم لغته أولاً ، فإن كنت جاهلاً بالعربية فسئل أهلها ، تقول العرب يا أخا تميم وتعني يا أخي من نسل تميم فقولهم يا أخت هارون يعنون بها يا أختنا من نسل هارون ولا يعنون بها أنها شقيقة هارون ، كما أن العربي لا يقصد بأخا تميم أن المنادي شقيق تميم .
- وهنا سيرد منه سؤال يبرهن ليس على جهله بالعربية ولكن على جهلة بكتابه : إن مريم ليست من نسل هارون ولكن من نسل داوود والدليل نسب المسيح في إنجيل متى وإنجيل لوقا ، ليس أحد النسبين نسب مريم وإنما برغم اختلافهم فهما نسبا ليوسف النجار .
- أما مريم فهي هارونية بنص الكتاب ، فإن قال لا الأنساب الموجودة أنساب المسيح ومريم أمه وليس له نسب إلا عن طريقها فهي من نسل داوود .
أ – أول الكتاب يقول أن مريم قريبة الياصبات والياصبات هارونية فتكون مريم هارونية ( لوقا 1 : 37 ) وذكر لفظة قريبتك جاءت في الترجمة العربية المشتركة أما ترجمة فانديك فجاء نسيبتك بدل قريبتك واللفظة اليونانية المترجمة تعني من سلالتك .
ب – المسيح ينفي أن يكون المسيح من نسل داوود ( لوقا 20 : 41 ) ( مرقس 12 : 35 ) ( متى 22 : 41 ) .
- النص من إنجيل لوقا ( وقال لهم كيف يكون المسيح ابن داوود وداوود نفسه يقول في كتاب المزامير قال الرب لربي أجلس عن يميني حتى أضع أعدائك موطئاً لقدميك ) فإذا داوود يدعوه رباً فكيف يكون إبنه .
- فهنا إما أن يسلمه بأن المسيح ليس من نسل داوود وهناك تحريف في كل موضع نسب فيه المسيح لداوود وذكر فيه أنه إبنه أو من نسله وأنه هاروني كما قال القرآن أو أنه ليس المسيح وأخر هو المسيح وهذا ما يستحيل عليه.
فا أعتقد ان الامر بان وأصبح ظاهر للعيان وخاصة هذا قد صدر منهم لجهلهم باللغة
وما زالت القافلة تسير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رد افتراء القسيس الخنزير القزم زكريا بطرس حول نسب الرسول :
التعريف بأبوي الرسول – صلى الله عليه وسلم – في مكة / قبل النبوة





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يشرفنى اضافة تعليقك على الموضوع سواء نقد او شكر