بعد ذلك نبحث عن :

الأحد، نوفمبر 14، 2010

رأيت ربي في صورة شاب أمرد_ رد الشبهة والافتراء الرافضى النصرانى

 رأيت ربي في صورة شاب أمرد_ رد الشبهة والافتراء الرافضى النصرانى


شيخ الإسلام يرد على
 من يدعي أن الله شاب أمرد وينكر عليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأثني عشرية يزعمون ان شيخ الإسلام إبن تيمية يقول ان الله هو شاب أمرد والعياذ بالله
وأنا بصدد كشف هذا الكذب المحض
حيث أن شيخ الإسلام أنكر هذا في احد كتبه شديد الإنكار .
إذ قال شيخ الإسلام إبن تيمية في كتابه الاستقامة في معرض رده على أهل الحلول والاتحاد : وقد لونت موضع الشاهد باللون الأحمر
الاستقامة [ جزء 2 - صفحة 195 ]
(
ومن هؤلاء من يزعم ان دحية الكلبي كان امردا وان جبريل كان يأتي النبي صلى الله عليه وسلم في صورة امرد ويقول له ما احب ان تأتيني الا في صورة امرد وفيهم من يتأول قوله صلى الله عليه وسلم رأيت ربي في
[صفحة 196]
أحسن صورة وفي صورة كذا وكذا ويجعل الأمرد ربه وهؤلاء الحلولية والاتحادية منهم من يخصه بالصور الجميلة ويقول مظاهر الجمال ومنهم من يقول بالاتحاد المطلق والحلول المطلق لكن هو يتخذ لنفسه من المظاهر ما يحبه [صفحة 197]
فهو كما قال الله تعالى أرايت من أتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا سورة الفرقان 43وقال أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون سورة الجاثية 23 ). إنتهى

أقول: سبحان الله العظيم كم ظُلم شيخ الإسلام أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني..
إنه والله رجل عظيم دمر الإثني عشرية والصوفية وسائر فرق الباطل في عقر دارهم بحججه الجلية فماذا ينتظر منهم إلا البغض لأنهم لسوا بقادرين على الرد على تلك الحجج .
رحمك الله يا علم الأمة .

ابن تيمية : النبي رأى ربه في صورة شاب أمرد أجعد الشعر يلبس حلة خضراء ونعلين من ذهب !

بسم الله الرحمن الرحيم
قال ابن تيمية في مجموعة الرسائل الكبرى ج1ص287 الوصية الكبرى ط.دار إحياء التراث العربي :

"
وكذلك الحديث الذي رواه أهل العلم أنه –النبي- قال : رأيت ربي في صورة كذا وكذا . يروى من طريق ابن عباس ومن طريق أم الطفيل وغيرهما ، وفيه أنه وضع يده بين كتفي حتى وجدت برد أنامله على صدري ، وهذا الحديث لم يكن ليلة المعراج ، فإن هذا الحديث كان في المدينة ، وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم نام عن صلاة الصبح ثم خرج إليهم ، وقال : رأيت ربي كذا وكذا . وهو من رواية من لم يصل خلف إلا بالمدينة كأم الطفيل وغيرها ، والمعراج إنما كان من مكة باتفاق أهل العلم ، وبنص القرآن والسنة المتواترة ، كما قال تعالى : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ) فـعـلـم أن هــذا الـحـديـــث كــان رؤيـــا مــنـام بالــمـــديـــنـــة كما جاء مفسرا في كثير من طرقه أنه كان رؤيا منام ، مع أن رؤيــــــــا الأنبــــــــيــــــــاء وحــــــــــي ، ولم يكن رؤيا يقظة ليلة المعراج ، وقد اتفق المسلمون على أن النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم لم ير ربه بعينيه في الأرض ، وأن الله لم ينزل له إلى الأرض ، وليس عن النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم قط حديث فيه أن الله نزل له إلى الأرض ، بل الأحاديث الصحيحة أن الله يدنو عشية عرفة ...الخ ".
والحديث الذي جزم ابن تيمية أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد قاله للصحابة هو حديث أم الطفيل : المعجم الكبير ج25ص143ح346 : " عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ثم رأيت ربي في المنام في صورة شاب موفــّر في أخضر عليه نعلان من ذهب وعلى وجهه فراش من ذهب ".
وقال الخطيب في تاريخ بغداد ج13ص311:
"
حدثنا عبد الخالق بن منصور قال ورأيت يحيى بن معين كأنه يهجن نعيم بن حماد في حديث أم الطفيل حديث الرؤية ويقول : ما كان ينبغي له أن يحدث بمثل هذا الحديث . قلت –الخطيب- : وأنا أذكر حديث أم الطفيل ليعرف ، أخبرنا الحسن بن أبي بكر وعثمان بن محمد بن يوسف العلاف قالا أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي حدثنا محمد بن إسماعيل هو الترمذي حدثنا نعيم بن حماد حدثنا بن وهب حدثنا عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال عن مروان بن عثمان عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبي أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يذكر أنه : رأى ربه تعالى في المنام في أحسن صورة شابا موفرا رجلاه في خف عليه نعلان من ذهب على وجهه فراش من ذهب ".
أما حديث ابن عباس فهو ما ذكره أبو يعلى الفراء في إبطال التأويلات لأخبار الصفات ج1ص136 وغيره :
"
عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم رأى ربه عز وجل شابا أمردا جعدا قططا في حلة خضراء " ، وفي رواية أخرى زيادة : " يلبس نعلين من ذهب وعلى رأسه تاج يلمع منه البصر ".
وهذه الصفات هي التي خجل ابن تيمية من الإفصاح بها فكنى عنها بقوله ( في صورة كذا وكذا ) !!
والحق أن كثيرا من أهل السنة رفضوا هذه الروايات الملعونة ، فقالوا عنها ما قالوا ، نحو : المغني في الضعفاء ج2ص652ت 6171 : " مروان بن عثمان عن أبي أمامة بن سهل قال أبو حاتم ضعيف وقال أبو بكر محمد بن أحمد الحداد سمعت النسائي : يقول وَمَنْ مروان بن عثمان حتى يُصدَّق على الله يريد حديث أم الطفيل ؟! "

الرد


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على من انقطع وحي السماء بوفاته
وعلى اله الطالبين رحمة ربهم
وعلى اصحابه الذين اصطفاهم لخير معلم بابي هو وامي ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل ان ابدء بالرد على الكذاب المارق الشاب الامرد اود ان انقل كلمة قالها شيخ الاسلام ابن تيمية قال : انه لا يوجد على وجه الارض اكذب من الروافض.

اما عن ما نقله ذلك الكذاب فقد اقتدى بسابقه الخميني من حيث التدليس والبتر والكذب واليك البيان

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله واسكنه فسيح جناته في كتابه الوصية الكبرى صفحة 36 طبعة دار عمار بالاردن
.....
ومنها احاديث تروى عن النبي صل الله عليه واله وصحبه وسلم وهي كذب عليه باتفاق اهل المعرفة يسمع الجاهل بالحديث فيصدق به لموافقة ظنه وهواه  واضل الضلال اتباع الظن والهوى ... ثم قال وانا اذكر جوامع من اصول الباطل التي اتبعها طوائف ممن ينتسب الى السنة وقد مرق منها وصار من الضالين وهي فصول:
الفصل الاول... احاديث رووها في الصفات زائدة على الاحاديث التي في دواوين الاسلام مما يعلم باليقين القاطع انها كذب وبهتان بل كفر شنيع.

وقد يقولون من انواع الكفر ما لا يروون فيه حديثا مثل................ثم ذكر بعض الاحاديث الموضوعة ومنها هذا الحديث الذي نقله هذا الكذاب
انظر كتاب الوصية الكبرى صفحة 39 _ 40 ثم قال  وقد اتفق المسلمون على ان النبي صل الله عليه واله وصحبه اجمعين وسلم
انه لم ير ربه بعينه في الارض وليس عنه عليه الصلاة والسلام قط حديث فيه ان الله ينزل الى الارض الى اخر ما قال
فانت ترى ايها القارىء الكريم ان هذا الكذاب قد بتر كلاما مهما يتبين فيه ان شيخ الاسلام ينكر هذا الحديث بل ويقول عن الاعتقاد به انه كفر
الا فليستحي هذا الكذاب وليخسأ.
وايضا بالنسبة للبغدادي فان الكذاب بتر ايضا قول البغدادي فانه بعد ذكره للحديث قال وليس للحديث اصل  ولا يعرف من حديث ابن المبارك ولا ادري من اين جاء به نعيم .. وكان نعيم يحدث من حفظه وعنده مناكير كثيرة لا يتابع عليها.

وكذلك بتر الكذاب كلاما قبل هذا للخطيب يبين فيه ان هذه الرواية منكرة وكذب وانما اوردها لتعرف
اي ليعرف كذبها
فاتقوا الله وكونوا مع الصادقين انتهى
والحمد لله رب العالمين.

براءة أهل الله من تشبيه الله بشاب أمرد
السؤال: قرأت في بعض المنتديات الشيعية كثيرا من اللغط و الخلط الذي لم افهمه , وأردت أن اسأل عنه لأعلم وأتبين , يقولون الوهابيون يعبدون الشاب الأمرد وهم يكفروننا بهذا , ويقولون إن هناك حديثا بهذا الخصوص, عموما ما هو هذا الحديث إن كان موجودا وما معناه وما هي الشبهات التي تحيط به وكيف نردها , وما هي مناسبته , وجزيتم الفردوس الأعلى من الجنة .
الجواب :
الحمد لله
أولا :
أهل السنة برآء من تمثيل الله بخلقه ، ويعتقدون أنه لا يماثل أحداً من خلقه ، لا شابا أمرد ، ولا شيخا ، بل عندهم أن من شبه الله بخلقه كفر .
قال نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري : «من شبه الله بخلقه فقد كفر، ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر، وليس ما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيهًا» انتهى نقلا عن "الفتوى الحموية الكبرى" لشيخ الإسلام ابن تيمية ، ص 531 .
ولهذا كان من الكذب والإفك والزور أن يقال : إن أهل السنة أو السلفيين أو الوهابيين يعبدون الشاب الأمرد ، بل لا يعبدون إلا الله تعالى ، وهم أهل التوحيد والسنة والاستقامة ، على عكس أهل الشرك والبدعة الذين يعبدون الأولياء والأئمة ، ويسجدون للقبور والأضرحة ، ويسألونها قضاء الحاجات وتفريج الكربات ( فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ).
ثانيا :
ورد حديث يفيد رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه مناما على صورة شاب أمرد ، وهو حديث مختلف في صحته ، صححه بعض الأئمة ، وضعفه آخرون ، وعلى فرض صحته فهو رؤيا منام ، والإنسان قد يرى ربه في منامه على صور مختلفة ، وتكون الصورة التي يراها مناسبة لحاله وإيمانه ، فقد يراه في صورة شاب ، أو في صورة شيخ ، مع الاعتقاد الجازم بأن الله تعالى ليس على هذه الصورة في الحقيقة ، لأنه سبحانه لا يشبه أحدا من خلقه .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " فالإنسان قد يرى ربه في المنام ويخاطبه فهذا حق في الرؤيا ، ولا يجوز أن يعتقد أن الله في نفسه مثل ما رأى في المنام ، فإن سائر ما يُرى في المنام لا يجب أن يكون مماثلا ، ولكن لا بد أن تكون الصورة التي رآه فيها مناسبة ومشابهة لاعتقاده في ربه ، فإن كان إيمانه واعتقاده مطابقا أتي من الصور وسمع من الكلام ما يناسب ذلك وإلا كان بالعكس . قال بعض المشايخ: إذا رأى العبد ربه في صورة كانت تلك الصورة حجابا بينه وبين الله . وما زال الصالحون وغيرهم يرون ربهم في المنام ويخاطبهم وما أظن عاقلا ينكر ذلك فإن وجود هذا مما لا يمكن دفعه ... وليس في رؤية الله في المنام نقص ولا عيب يتعلق به سبحانه وتعالى وإنما ذلك بحسب حال الرائي وصحة إيمانه وفساده واستقامة حاله وانحرافه .
وقول من يقول ما خطر بالبال أو دار في الخيال فالله بخلافه ونحو ذلك إذا حمل على مثل هذا كان محملاً صحيحاً ، فلا نعتقد أن ما تخيّله الإنسان في منامه أو يقظته من الصور أن الله في نفسه مثل ذلك ، فإنه ليس هو في نفسه مثل ذلك ، بل نفس الجن والملائكة لا يتصورها الإنسان ويتخيلها على حقيقتها بل هي على خلاف ما يتخيله ويتصوره في منامه ويقظته وإن كان ما رآه مناسبا مشابها لها ، فالله تعالى أجل وأعظم ". انتهى من "بيان تلبيس الجهمية" (1/ 325) [ط. مجمع الملك فهد].
والحديث ورد بألفاظ منها : ( رَأَيْتُ رَبِّي فِي المنام في صورة شاب مُوَقَّرٍ فِي خَضِرٍ، عليه نَعْلانِ من ذهب، وَعَلَى وجهه فراش مِنْ ذهب ).
ومنها : (أنه رأى ربه عز وجل في النوم في صورة شاب ذي وفرة، قدماه في الخضرة، عليه نعلان من ذهب ، على وجهه فراش من ذهب).
ومنها : (رأيت ربي في صورة شاب أمرد جعد عليه حلة خضراء).
وممن صحح الحديث من الأئمة : أحمد بن حنبل ، وأبو يعلى الحنبلي ، وأبو زرعة الرازي .
وممن ضعفه : يحيى بن معين ، والنسائي ، وابن حبان ، وابن حجر ، والسيوطي .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "بيان تلبيس الجهمية": (7/ 229): " وكلها [يعني روايات الحديث] فيها ما يبين أن ذلك كان في المنام وأنه كان بالمدينة إلا حديث عكرمة عن ابن عباس وقد جعل أحمد أصلهما واحداً وكذلك قال العلماء".
وقال أيضا (7/ 194): " وهذا الحديث الذي أمر أحمد بتحديثه قد صرح فيه بأنه رأى ذلك في المنام " انتهى .
وقال الذهبي في "ميزان الاعتدال" (1/ 594) : " وهذه الرؤية رؤيا منام إن صحت".
فبان بهذا أنه لا مُستمسك لأهل الزيغ والضلال في وصف أهل السنة بما هم برآء منه ، فإن أهل السنة أعلم بالله وبصفاته ، وأبعد عن التمثيل من سائر الطوائف ، لأنهم المنقادون للكتاب والسنة ، المعظمون للآثار ، المستنيرة عقولهم بنور الإيمان ، السائرون على ما كان عليه الصحابة والتابعون لهم بإحسان ، فهم أبعد الناس عن هذا الزيف والبهتان .
وينظر للفائدة :
http://www.dorar.net/art/483
ثالثا :
لا يجوز للمسلم النظر في شبهات أهل البدع والضلال , إلا إذا كان مؤهلا للرد عليها وبيان ما فيها من زيغ وانحراف ، سواء كانت هذه الشبه مطبوعة في كتاب ، أو منشورة في منتدى ، وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم : (126041) ورقم : (92781) .
نسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد .
والله أعلم .