بعد ذلك نبحث عن :

الأحد، ديسمبر 12، 2010

رد شبهة نبيُّ يَغُلَّ !

رد شبهة نبيُّ يَغُلَّ !:
 
الشيخ/ أكرم حسن مرسي
ادعوا بأن محمدًا   سرق قطيفةً
حمراء يومَ بدرٍ .....
 وقالوا : الدليل على قولنا هو ما جاء في 
أسبابِ نزولِ الآيةِ التي تقول :  ]وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ
أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ

تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ
يُظْلَمُونَ [ (آل عمران161).
وسبب نزولها جاء عند الجلالين في
تفسيريهما ما نصه : ونزل لما فُقِدَت قطيفة 
حمراء يوم بدر فقال بعض الناس : لعل النبيَّ r
  أخذها : { وَمَا كَانَ } ما ينبغي { لِنَبِيٍّ أَنْ 
يَغُلَّ } يخون في الغنيمة فلا تظنوا به ذلك ،
وفي قراءة بالبناء للمفعول ، أي: ينسب 
إلى الغلول { وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ 
القيامة } حاملاً له على عنقه { ثُمَّ توفى
كُلُّ نَفْسٍ } الغال وغيره جزاء { مَّا كَسَبَتْ }
عملت { وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } شيئاً .أهـ
الرد على الشبهة
       
 
أولاً :  إن هذه الروايةَ من ناحيةِ السندِ 
فيها ضعف ، فهي ليست صحيحةَ الإسنادِ 
؛يتضح ذلك من خلالِ ما ذكره الطبريُّ في 
تفسيرِه بتحقيقِ الشيخ أحمد شاكر قال:
القول في تأويل قولِه : { وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ }
اختلفت القُرأة في قراءة ذلك.
فقرأته جماعة من قرأة الحجاز والعراق:( وَمَا كَانَ
لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ )، بمعنى: أن يخون أصحابه فيما أفاء الله 
عليهم من أموال أعدائهم. واحتجَّ بعض قارئي هذه
القراءة: أنّ هذه الآية نزلت على رسول الله r في 
قطيفة فُقدت من مغانم القوم يوم بدر، فقال بعض 
من كان مع النبيr  :"لعل رسول الله r أخذها!"،
ورووا في ذلك روايات، فمنها ما:-
8136 حدثنا به محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب
قال، حدثنا عبد الواحد بن زياد قال، حدثنا خصيف 
قال، حدثنا مقسم قال، حدثني ابن عباس: أن هذه 
الآية:"وما كان لنبيّ أن يغل"، نزلت في قطيفة حمراء 
فقدت يوم بدر، قال: فقال بعض الناس: أخذها! 
قال: فأكثروا في ذلك، فأنزل الله -عز وجل-:"وما
كان لنبيِّ أن يغل ومن يغلُل يأت بما غل يوم القيامة". (1)
__________
 (1) الأثر: 8136-"محمد بن عبد الملك بن أبي 
الشوارب القرشي الأموي" ، روى عنه مسلم
والترمذي والنسائي وابن ماجه ، قال النسائي:
"لا بأس به" ، وهو ثقة جليل صدوق. و"عبد 
الواحد بن زياد العبدي" أحد الأعلام أسلفت
ترجمته في: 2616. و"خصيف بن عبد الرحمن 
الجزري" ، رأى أنسًا ، وروي عن عطاء ،
وعكرمة ، وسعيد بن جبير ، ومجاهد ، ومقسم 
وغيرهم. قال أحمد"ضعيف الحديث" ، وقال: "شديد
الاضطراب في المسند". وقال ابن عدي: 
"إذا حدث عن خصيف ثقة ، فلا بأس بحديثه".
وقال ابنُ حبان: "تركه جماعة من أئمتنا واحتج به 
آخرون ، وكان شيخًا صالحًا فقيهًا عابدًا ، إلا أنه
كان يخطئ كثيرًا فيما يروى ، وينفرد عن المشاهير
بما لا يتابع عليه ، وهو صدوق في روايته ، إلا أن 
الإنصاف فيه ، قبول ما وافق الثقات ، وترك 
ما لم يتابع عليه". مترجم في التهذيب.
والحديث رواه الترمذي في باب تفسير القرآن 
، من طريق قتيبة ، عن عبد الواحد بن زياد ،
بمثله وقال: "هذا حديث حسن غريب" ، وقد
روى عبد السلام بن حرب عن خصيف نحو هذا 
، وروى بعضهم هذا الحديث عن خصيف عن 
مقسم ، ولم يذكر فيه ابن عباس" - يعني مرسلاً.
ونسبه ابن كثير في تفسيره 2: 279 ، إلى أبي داود
أيضًا ، ونسبه السيوطى في الدر المنثور 2: 91 إلى 
أبي داود ، وعبد بن حميد ، وابن أبي 
حاتم ، والترمذي ، وابن جرير.أهـ

ثانيًا :  إنني افترض  جدلا صحةَ الرواية 
...وأقول : إن الملاحظ من قراءة التفاسيرِ
، وأسبابِ النزول هو لما سُرقت قطيفة حمراء
يوم بدر قال ناسٌ : " لعل النبيَّ أخذها " .
السؤال الذي يطرح نفسه هو:
من هم هؤلاء الناس؟
الجوابُ : إنهم منافقون آذوا  رسولَ اللهِ  
  rبإلقاء التهم عليه r... فهؤلاء لا يُعتد 
بقولهم ؛ قال اللهُ I فيهم : ]إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي 
الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ 
لَهُمْ نَصِيراً [ (النساء145) .
وقال اللهُ I :] إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا 
نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ
لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (1) 
اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ 
سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (2) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا 
ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ 
(3) وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا 
تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ
كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ
قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (4) [ ( المنافقون)
 وعليه فإن الآية تبرئ النبيَّ r من 
كلامِهم، وتنفي عنه  rتهمة الخيانة ، 
وخوارم المروءة... وفيها مدى احتمالِ 
 النَّبِيِّ  rأذى المنافقين ، وصبره... 
وتثبت العصمةَ للنبيِّ r .... هذا إن افترضنا 
صحةَ الروايةِ... يدلل على ذلك ما يلي:

1-    الآية التي معنا :  ]وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ 
أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ
يُظْلَمُونَ [ (آل عمران161 ) .
2- سنن النسائي برقم 3999  عَنْ مُصْعَبِ
بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: لَمَّا كَانَ يَوْمُ فَتْحِ مَكَّةَ
أَمَّنَ رَسُولُ اللَّهِ r النَّاسَ إِلَّا أَرْبَعَةَ نَفَرٍ وَامْرَأَتَيْنِ، 
وَقَالَ: اقْتُلُوهُمْ ،وَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمْ مُتَعَلِّقِينَ 
بِأَسْتَارِ الْكَعْبَةِ عِكْرِمَةُ بْنُ أَبِي جَهْلٍ ،وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ 
خَطَلٍ، وَمَقِيسُ بْنُ صُبَابَةَ ،وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدِ بْنِ 
أَبِي السَّرْحِ فَأَمَّا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ خَطَلٍ فَأُدْرِكَ وَهُوَ مُتَعَلِّقٌ 
بِأَسْتَارِ الْكَعْبَةِ فَاسْتَبَقَ إِلَيْهِ سَعِيدُ بْنُ حُرَيْثٍ، وَعَمَّارُ بْنُ 
يَاسِرٍ فَسَبَقَ سَعِيدٌ عَمَّارًا وَكَانَ أَشَبَّ الرَّجُلَيْنِ فَقَتَلَهُ 
وَأَمَّا مَقِيسُ بْنُ صُبَابَةَ فَأَدْرَكَهُ النَّاسُ
فِي السُّوقِ فَقَتَلُوهُ ، وَأَمَّا عِكْرِمَةُ
فَرَكِبَ الْبَحْرَ فَأَصَابَتْهُمْ عَاصِفٌ فَقَالَ أَصْحَابُ
السَّفِينَةِ: أَخْلِصُوا فَإِنَّ آلِهَتَكُمْ لَا تُغْنِي عَنْكُمْ 
شَيْئًا هَاهُنَا فَقَالَ عِكْرِمَةُ :وَاللَّهِ لَئِنْ لَمْ يُنَجِّنِي مِنْ
الْبَحْرِ إِلَّا الْإِخْلَاصُ لَا يُنَجِّينِي فِي الْبَرِّ غَيْرُهُ اللَّهُمَّ 
إِنَّ لَكَ عَلَيَّ عَهْدًا إِنْ أَنْتَ عَافَيْتَنِي مِمَّا أَنَا فِيهِ 
أَنْ آتِيَ مُحَمَّدًا r حَتَّى أَضَعَ يَدِي فِي يَدِهِ فَلَأَجِدَنَّهُ
عَفُوًّا كَرِيمًا فَجَاءَ فَأَسْلَمَ وَأَمَّا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدِ بْنِ 
أَبِي السَّرْحِ فَإِنَّهُ اخْتَبَأَ عِنْدَ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ فَلَمَّا 
دَعَا رَسُولُ اللَّهِ r النَّاسَ إِلَى الْبَيْعَةِ جَاءَ بِهِ حَتَّى أَوْقَفَهُ 
عَلَى النَّبِيِّ r قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ بَايِعْ عَبْدَ اللَّهِ قَالَ: 
فَرَفَعَ رَأْسَهُ فَنَظَرَ إِلَيْهِ ثَلَاثًا كُلَّ ذَلِكَ يَأْبَى فَبَايَعَهُ بَعْدَ 
ثَلَاثٍ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ: أَمَا كَانَ فِيكُمْ 
رَجُلٌ رَشِيدٌ يَقُومُ إِلَى هَذَا حَيْثُ رَآنِي كَفَفْتُ يَدِي
عَنْ بَيْعَتِهِ فَيَقْتُلُهُ فَقَالُوا :وَمَا يُدْرِينَا يَا رَسُولَ اللَّهِ 
مَا فِي نَفْسِكَ هَلَّا أَوْمَأْتَ إِلَيْنَا بِعَيْنِكَ قَالَ: 
إِنَّهُ لَا يَنْبَغِي لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ خَائِنَةُ أَعْيُنٍ.
تحقيق الألباني : صحيح التعليق على التنكيل 
( 2 / 255 ) ، الصحيحة ( 1723 ) 
، صحيح الجامع ( 2426 ).
ثالثًا  :  إن كاتبَ إنجيلِ يوحنا  ينسب إلى
يسوعَ المسيح أنه أخبر عن أنبياءِ اللهِ أنهم  
 جميعًا سُرَّاقٌ ولصوص....وذلك في إنجيل 
يوحنا إصحاح 10 عدد 7الْحَقَّ الْحَقَّ 
أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي أَنَا بَابُ الْخِرَافِ. 8جَمِيعُ 
الَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ،
وَلكِنَّ الْخِرَافَ لَمْ تَسْمَعْ لَهُمْ !
 تبقى أسئلة تطرح نفسها هي:
1- هل يُتصور أن الرسلَ والأنبياءَ من 
عهدِ آدم َإلى موسى u ، وأنبياء بني 
إسرائيل أجداد يسوع المسيح u 
كانوا سرّاقاً ولصوصًا ....؟!
2- أليس هذا النص ينفي عن النَّبِيِّ r 
  إسقاطِ النبوةِ عنه إن سرق- وحاشاه
ذلك - ؛لأن يسوع يذكر أن كلَّ الأنبياءِ 
كانوا سرّاقا ولم تسقط النبوة عنهم،فإن 
سرق محمدٌ- وحاشاه ذلك – لا تسقط 
عنه النبوة ؛لأن هذا كان شان 
الأنبياء السابقين ليسوع..... ؟!
 3- أليس هذا النصُ يلغى ألوهية 
المسيحِ u التي يعتقد بها المعترضون 
؛ لأنه قال: " جَمِيعُ الَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ  " .
الجواب على الأخير يكون على وجهن:
الأول: أنه كان نبيَّا مثلهم .
الثاني: أنهم كانوا ألهةً مثله .
قلتُ :إن الواضح لي أنه كان نبيًّا مثلهم
لكن الفارق بينه وبينهم بحسب النصِ أن 
الأنبياءَ قبله كانوا  سرّاقاً ولصوصاً  والخراف 
لم تسمع لهم ،وذلك بحسب ما 
جاء في الكتاب المقدس..... !
رابعًا : إن المتأمل في الكتابِ المقدس 
يجده  ينسب لرسله، ولأنبيائه ، 
و للربَّ تهمة السرقة.... فلما لم يعترض 
المعترضون على نصوص كتابهم ...؟!
يدلل على ذلك ما جاء في الآتي:
1-  ينسب بولس الرسول( شَاوُل )
بأنه كان يسرقُ الكنائسَ ... وذلك 
في  سفر أعمالِ الرسلِ إصحاح 8 
عدد 3وَأَمَّا شَاوُلُ فَكَانَ يَسْطُو عَلَى
الْكَنِيسَةِ وَهُوَ يَدْخُلُ الْبُيُوتَ وَيَجُرُّ 
رِجَالاً وَنِسَاءً وَيُسَلِّمُهُمْ إِلَى السِّجْنِ.
2- ينسب لنبيِّ الله يعقوب أنه سرق
البركة من أخيه عيسوا....وذلك 
في سفر التكوين إصحاح 27 عدد
5وَكَانَتْ رِفْقَةُ سَامِعَةً إِذْ تَكَلَّمَ إِسْحَاقُ 
مَعَ عِيسُو ابْنِهِ. فَذَهَبَ عِيسُو إِلَى
الْبَرِّيَّةِ كَيْ يَصْطَادَ صَيْدًا لِيَأْتِيَ 
بِهِ. 6وَأَمَّا رِفْقَةُ فَكَلمتْ يَعْقُوبَ
ابْنِهَا قَائِلةً: «إِنِّي قَدْ سَمِعْتُ أَبَاكَ 
يُكَلِّمُ عِيسُوَ أَخَاكَ قَائِلاً: 7ائْتِنِي بِصَيْدٍ
وَاصْنَعْ لِي أَطْعِمَةً لآكُلَ وَأُبَارِكَكَ 
أَمَامَ الرَّبِّ قَبْلَ وَفَاتِي. 8فَالآنَ يَا
ابْنِي اسْمَعْ لِقَوْلِي فِي مَا أَنَا آمُرُكَ
بِهِ: 9اِذْهَبْ إِلَى الْغَنَمِ وَخُذْ لِي مِنْ 
هُنَاكَ جَدْيَيْنِ جَيِّدَيْنِ مِنَ الْمِعْزَى،
فَأَصْنَعَهُمَا أَطْعِمَةً لأَبِيكَ كَمَا يُحِبُّ،
10فَتُحْضِرَهَا إِلَى أَبِيكَ لِيَأْكُلَ حَتَّى 
يُبَارِكَكَ قَبْلَ وَفَاتِهِ». 11فَقَالَ يَعْقُوبُ 
لِرِفْقَةَ أُمِّهِ: «هُوَذَا عِيسُو أَخِي رَجُلٌ 
أَشْعَرُ وَأَنَا رَجُلٌ أَمْلَسُ. 12رُبَّمَا يَجُسُّنِي 
أَبِي فَأَكُونُ فِي عَيْنَيْهِ كَمُتَهَاوِنٍ،
وَأَجْلِبُ عَلَى نَفْسِي لَعْنَةً لاَ بَرَكَةً»
. 13فَقَالَتْ لَهُ أُمُّهُ: «لَعْنَتُكَ عَلَيَّ يَا
ابْنِي. اِسْمَعْ لِقَوْلِي فَقَطْ وَاذْهَبْ خُذْ
لِي». 14فَذَهَبَ وَأَخَذَ وَأَحْضَرَ لأُمِّهِ، 
فَصَنَعَتْ أُمُّهُ أَطْعِمَةً كَمَا كَانَ أَبُوهُ
يُحِبُّ. 15وَأَخَذَتْ رِفْقَةُ ثِيَابَ عِيسُو
ابْنِهَا الأَكْبَرِ الْفَاخِرَةَ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَهَا
فِي الْبَيْتِ وَأَلْبَسَتْ يَعْقُوبَ ابْنَهَا الأَصْغَرَ،
16وَأَلْبَسَتْ يَدَيْهِ وَمَلاَسَةَ عُنُقِهِ جُلُودَ 
جَدْيَيِ الْمِعْزَى. 17وَأَعْطَتِ الأَطْعِمَةَ 
وَالْخُبْزَ الَّتِي صَنَعَتْ فِي يَدِ يَعْقُوبَ
ابْنِهَا. 18فَدَخَلَ إِلَى أَبِيهِ وَقَالَ: «يَا أَبِي».
فَقَالَ: «هأَنَذَا. مَنْ أَنْتَ يَا ابْنِي؟»
19فَقَالَ يَعْقُوبُ لأَبِيهِ: «أَنَا عِيسُو
بِكْرُكَ. قَدْ فَعَلْتُ كَمَا كَلَّمْتَنِي. قُمِ
اجْلِسْ وَكُلْ مِنْ صَيْدِي لِكَيْ تُبَارِكَنِي نَفْسُكَ».
20فَقَالَ إِسْحَاقُ لابْنِهِ: «مَا هذَا الَّذِي
أَسْرَعْتَ لِتَجِدَ يَا ابْنِي؟» فَقَالَ: 
«إِنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ قَدْ يَسَّرَ لِي»21
 فَقَالَ إِسْحَاقُ لِيَعْقُوبَ: «تَقَدَّمْ 
لأَجُسَّكَ يَا ابْنِي. أَأَنْتَ هُوَ ابْنِي
عِيسُو أَمْ لاَ؟». 22فَتَقَدَّمَ يَعْقُوبُ إِلَى 
إِسْحَاقَ أَبِيهِ، فَجَسَّهُ وَقَالَ: «الصَّوْتُ
صَوْتُ يَعْقُوبَ، وَلكِنَّ الْيَدَيْنِ يَدَا 
عِيسُو». 23وَلَمْ يَعْرِفْهُ لأَنَّ يَدَيْهِ 
كَانَتَا مُشْعِرَتَيْنِ كَيَدَيْ عِيسُو أَخِيهِ، 
فَبَارَكَهُ. 24وَقَالَ: «هَلْ أَنْتَ هُوَ ابْنِي 
عِيسُو؟» فَقَالَ: «أَنَا هُوَ». 25فَقَالَ:
«قَدِّمْ لِي لآكُلَ مِنْ صَيْدِ ابْنِي 
حَتَّى تُبَارِكَكَ نَفْسِي». فَقَدَّمَ لَهُ فَأَكَلَ،
وَأَحْضَرَ لَهُ خَمْرًا فَشَرِبَ.  لا تعليق!

4-ينسب إلى الربِّ أنه أمر موسى
بسرقة المصرين... وذلك في سفر 
الخروج إصحاح 3 عدد19وَلكِنِّي 
أَعْلَمُ أَنَّ مَلِكَ مِصْرَ لاَ يَدَعُكُمْ تَمْضُونَ
وَلاَ بِيَدٍ قَوِيَّةٍ، 20فَأَمُدُّ يَدِي وَأَضْرِبُ 
مِصْرَ بِكُلِّ عَجَائِبِي الَّتِي أَصْنَعُ فِيهَا.
وَبَعْدَ ذلِكَ يُطْلِقُكُمْ. 21وَأُعْطِي نِعْمَةً
لِهذَا الشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ.
فَيَكُونُ حِينَمَا تَمْضُونَ أَنَّكُمْ لاَ تَمْضُونَ
فَارِغِينَ. 22بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ 
جَارَتِهَا وَمِنْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ
وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَابًا، وَتَضَعُونَهَا 
عَلَى بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ. 
فَتسْلِبُونَ الْمِصْرِيِّينَ». لا تعليق!
5- ينسب إلى اللهِ I في العهدِ
القديم تهمة السرقة .. وذلك في 
سفرِ التكوين إصحاح31 عدد 9فَقَدْ
سَلَبَ اللهُ مَوَاشِيَ أَبِيكُمَا وَأَعْطَانِي.
و في سفر صفنيا  إصحاح3 عدد 
 8«لِذلِكَ فَانْتَظِرُونِي، يَقُولُ الرَّبُّ،
إِلَى يَوْمِ أَقُومُ إِلَى السَّلْبِ، لأَنَّ 
حُكْمِي هُوَ بِجَمْعِ الأُمَمِ وَحَشْرِ الْمَمَالِكِ،
لأَصُبَّ عَلَيْهِمْ سَخَطِي، كُلَّ حُمُوِّ
غَضَبِي. لأَنَّهُ بِنَارِ غَيْرَتِي تُؤْكَلُ كُلُّ الأَرْضِ..
نلاحظ من الأخير أن اللهَ موصوفُ 
بزعم تلك النصوص بأنه يسرق، 
ويسلب من الناسِ المواشي والبهائم،
وأنه يقوم مخصوص من أجلِ السلبِ 
والنهبِ... ولكن مع مرورِ الأيام، 
وكما تدين تُدان، نجد أن أناسًا سرقوا
الربَّ! وذلك في سفرِ ملاخي إصحاح 
3 عدد  8أَيَسْلُبُ الإِنْسَانُ اللهَ؟ فَإِنَّكُمْ
سَلَبْتُمُونِي.فَقُلْتُمْ:بِمَ سَلَبْنَاكَ؟ فِي الْعُشُورِ وَالتَّقْدِمَةِ.
قلتُ: صدق اللهُI  إذ يقول  : ] 
مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [ ( الحج74 ).  
الشيخ اكرم حسن مرسى
باحث فى مقارنة الاديان 

هناك تعليق واحد:

  1. من يؤمن بان الرسول ص الله عليه وسلم اخذ القطيفة يوم بدر او على تفسيراتهم كما شائو سرقها ؟؟!! ( سرق قطيفه ) ؟؟! فهو حتما يؤمن بالقرآن والا كيف يستشهد به ..؟؟؟ لانه من المستحيلات ان يقول الرسول عن نفسه انه يسرق مادام القران منه وليس من الله ..لذلك لابد انهم يؤمنون بالقران انه من عند الله تعالى ..اذا بموجب ذلك يجب ان يؤمنو بان الرسول محمد حق وان الاسلام حق وان محمد افضل الرسل ..؟ اليس هذا صحيح !

    ردحذف

يشرفنى اضافة تعليقك على الموضوع سواء نقد او شكر