بعد ذلك نبحث عن :

الأربعاء، ديسمبر 08، 2010

رد شبهة هل رأى نبيُّ الإسلام ربه أم لا ؟


رد شبهة هل رأى نبيُّ الإسلام ربه أم لا ..؟
 الشيخ/ أكرم حسن مرسي
 تساءلوا قائلين أن هناك تناقضًا في السنة حول رؤية
محمد رسول الإسلام ربه أم لا ،واستدلوا على ذلك بما 
جاء في الآتي:
 1-سنن الدارمي برقم 2204 - أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ
الْمُبَارَكِ حَدَّثَنِى الْوَلِيدُ حَدَّثَنِى ابْنُ جَابِرٍ عَنْ خَالِدِ بْنِ 
اللَّجْلاَجِ وَسَأَلَهُ مَكْحُولٌ أَنْ يُحَدِّثَهُ قَالَ 
سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ عَائِشٍ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ 
 r يَقُولُ :« رَأَيْتُ رَبِّى فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ قَالَ : فِيمَ 
يَخْتَصِمُ الْمَلأُ الأَعْلَى؟ فَقُلْتُ :
أَنْتَ أَعْلَمُ يَا رَبِّ. قَالَ : فَوَضَعَ كَفَّهُ بَيْنَ 
كَتِفي فَوَجَدْتُ
بَرْدَهَا بَيْنَ ثَدْيَي فَعَلِمْتُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ
». وَتَلاَ (وَكَذَلِكَ نُرِى إِبْرَاهِيمَ
مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ).
قال حسين سليم أسد : هذا من أحاديث الصفات التي 
علينا أن نؤمن بها ونجريها على ظاهرها من غير تمثيل 
أو تشبيه أو تأويل .

إسناده صحيح إذا ثبتت صحبة عبد الرحمن بن عائش.
2- صحيح مسلم برقم عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ:" سَأَلْتُ رَسُولَ
اللَّهِ r هَلْ رَأَيْتَ رَبَّكَ ؟" قَالَ :"نُورٌ أَنَّى أَرَاهُ "
الرد على الشبهة

أولاً:إن الحديث الأول  فيه أن الرؤية كانت رؤيا مناميه 
،وليست رؤية عين ...دليل ذلك ما جاء في سنن الترمذي 
برقم 3158 عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ النَّبِيَّ rقَالَ:
أَتَانِي رَبِّي فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ قُلْتُ 
لَبَّيْكَ رَبِّ وَسَعْدَيْكَ قَالَ: فِيمَ يَخْتَصِمُ الْمَلَأُ الْأَعْلَى 
قُلْتُ رَبِّ لَا أَدْرِي فَوَضَعَ يَدَهُ بَيْنَ كَتِفَيَّ فَوَجَدْتُ بَرْدَهَا
بَيْنَ ثَدْيَيَّ فَعَلِمْتُ مَا بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ فَقَالَ: 
يَا مُحَمَّدُ فَقُلْتُ لَبَّيْكَ رَبِّ وَسَعْدَيْكَ قَالَ :
فِيمَ يَخْتَصِمُ الْمَلَأُ الْأَعْلَى قُلْتُ: فِي الدَّرَجَاتِ 
وَالْكَفَّارَاتِ وَفِي نَقْلِ الْأَقْدَامِ إِلَى الْجَمَاعَاتِ
وَإِسْبَاغِ الْوُضُوءِ فِي الْمَكْرُوهَاتِ
وَانْتِظَارِ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ 
وَمَنْ يُحَافِظْ عَلَيْهِنَّ عَاشَ بِخَيْرٍ وَمَاتَ
بِخَيْرٍ وَكَانَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ
قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ 
مِنْ هَذَا الْوَجْهِ قَالَ وَفِي الْبَاب عَنْ مُعَاذِ بْنِ 
جَبَلٍ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَائِشٍ عَنْ
النَّبِيِّ rوَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْحَدِيثُ
عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ عَنْ النَّبِيِّ 
 rبِطُولِهِ، وَقَالَ:
إِنِّي نَعَسْتُ فَاسْتَثْقَلْتُ نَوْمًا فَرَأَيْتُ رَبِّي فِي أَحْسَنِ
صُورَةٍ فَقَالَ :فِيمَ يَخْتَصِمُ الْمَلَأُ الْأَعْلَى؟.

نلاحظ جملة  "أَتَانِي رَبِّي فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ" 
 وهذا يدلل على أن الرؤية كانت منامية...
نلاحظ من كلام الترمذي أن النبيَّ r كان نائمًا 

: وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْحَدِيثُ عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ 
عَنْ النَّبِيِّ rبِطُولِهِ وَقَالَ إِنِّي نَعَسْتُ
فَاسْتَثْقَلْتُ نَوْمًا فَرَأَيْتُ رَبِّي فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ 
فَقَالَ: فِيمَ يَخْتَصِمُ الْمَلَأُ الْأَعْلَى؟
وقلتُ :وهو في سنن الترمذي برقم
3159 عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ .

ثانيًا: إن النبيَّ r لم ير ربَّه
بالعينِ المجرد
في اليقظة حتى  لما عرج به r  لم ير ربه... 
تدلل على ذلك أدلة منها:
1- صحيح مسلم برقم 262 عَنْ عَبْدِ اللَّهِ 
بْنِ شَقِيقٍ
قَالَ: قُلْتُ :لِأَبِي ذَرٍّ لَوْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ rلَسَأَلْتُهُ فَقَالَ: 
عَنْ أَيِّ شَيْءٍ كُنْتَ
تَسْأَلُهُ قَالَ: كُنْتُ أَسْأَلُهُ هَلْ رَأَيْتَ رَبَّكَ ؟قَالَ: أَبُو ذَرٍّ 
قَدْ سَأَلْتُ فَقَالَ:" رَأَيْتُ نُورًا".
2- صحيح مسلم برقم عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ:" سَأَلْتُ رَسُولَ 
اللَّهِ r هَلْ رَأَيْتَ رَبَّكَ ؟" قَالَ :"نُورٌ أَنَّى أَرَاهُ "
والمعنى: كيف أراه وقد منعني النور من رؤيته...
3- صحيح البخاري برقم 2995 عَنْ عَائِشَةَ- رَضِيَ 
اللَّهُ عَنْهَا- قَالَتْ: مَنْ زَعَمَ أَنَّ مُحَمَّدًا رَأَى رَبَّهُ فَقَدْ أَعْظَمَ 
وَلَكِنْ قَدْ رَأَى جِبْرِيلَ فِي صُورَتِهِ وَخَلْقُهُ سَادٌّ مَا بَيْنَ الْأُفُقِ.
4- سنن النسائي الكبرى برقم 11535 عن بن عباس
: في قوله :{ ما كذب الفؤاد ما رأى } قال :رآه بقلبه.
 وقال محمد بن العلاء: { ما كذب الفؤاد ما رأى } 
قال: رأى محمد  rربه بقلبه مرتين.
وأما ورؤية الله I فقد ادخرها I للمؤمنين في الجنة 
ليكون ذلك أعظم نعيمها .. ولم يشأ أن يرى في الدنيا؛ لأنه
لو رئي في الدنيا لصار نعيم الآخرة في الدنيا قبل الآخرة.
.. دليل ذلك الآتي:

1-قولهI:] لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) [ (ق ).
جاء في التفسير الميسر: لهؤلاء المؤمنين في الجنة
ما يريدون، ولدينا على ما أعطيناهم زيادة 
نعيم، أعظَمُه النظر إلى وجه الله الكريم. أهـ
2- قولهI :] لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلَا 
يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ 
هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) [ (يونس)
جاء في التفسير الميسر: للمؤمنين الذين أحسنوا 
عبادة الله فأطاعوه فيما أمر ونهى، الجنةُ، وزيادة عليها، وهي 
النظر إلى وجه الله تعالى في الجنة، والمغفرةُ و
الرضوان، ولا يغشى وجوههم غبار ولا ذلة، كما يلحق 
أهل النار. هؤلاء المتصفون بهذه الصفات هم 
أصحاب الجنة ماكثون فيها أبدًا. أهـ
3- قولهr :" إنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا" 
(الطبراني في السنة عن أبى أمامة)
أخرجه النسائي في الكبرى (4/419 ، رقم 7764) .
إذن من خلال ما سبق يزول إشكال المعترضين -بفضل الله I-
 
من كتابات فضيلة الشيخ - أكرم حسن مرسي
 من دعاه الجمعية الشرعية بالجيزة
 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يشرفنى اضافة تعليقك على الموضوع سواء نقد او شكر